الناجيات من المعسكر: المحتجزات في معسكرات الإعتقال في شينجيانغ يواجهن التعقيم والاعتداء الجنسي

وكالة الأويغور للأنباء

23-11-2019

المعتقلات في معسكرات الإعتقال في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) يتم إجبارهن بشكل روتيني على تناول الأدوية التي تؤثر على دورتهن الشهرية، ويتعرضن للتعذيب والحرمان من العلاج من المشاكل الصحية، للإيذاء الجنسي وغيره من أشكال الإعتداء، وفقاً لما قالته سجينة سابقة.

تورسوناي ضياء الدين، أويغورية تبلغ من العمر 41 عاماً من مقاطعة كونيس Kunes في ولاية إيلي القازاقية ذاتية الحكم في شينجيانغ (تركستان الشرقية)،  أمضت ما مجموعه تسعة أشهر في أحد المعسكرات الشاسعة في المنطقة، حيث قامت السلطات باحتجاز ما يصل إلى 1.5 مليون من الأويغور وغيرهم من الأقليات العرقية المسلمة بتهمة “التطرف الديني” منذ أبريل 2017.

وكانت ضياء الدين قد تزوجت طبيبا من العرق القازاقي من كونيس يدعى عبد الخالق ميرزا في يونية 2008 وبعد خمس سنوات انتقل الزوجان إلى قازاقستان، حيث كان لديهما ابن وأقاما عيادة طبية. وبينما تم منح ميرزا الجنسية القازاقية، رفضت السلطات مراراً طلبات ضياء الدين لأنها من الأويغور، وأخبرت إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور من قازاقستان حيث تقيم الآن.

وفي 13 نوفمبر 2016، عادت ضياء الدين إلى مقاطعة كونيس للبقاء مع أسرتها، وخلال الأشهر التالية، شهدت السلطات تنفيذ العديد من السياسات الجديدة التي تستهدف الأويغور، بما في ذلك مصادرة جوازات سفرهم وتجريم أولئك الذين سافروا إلى الخارج.

أرسلت السلطات ضياء الدين إلى معسكر اعتقال يوم 11 إبريل 2017 دون أن تقدم لأسرتها سبباً، وسط نشر سياسة جديدة للسجن الجماعي في المنطقة، على الرغم من أن الوضع لم يكن شديداً، حيث أنهم بدأوا في إعتقال أشخاص وأفرج عنهم بعد شهر واحد، ويرجع ذلك جزئيا إلى سوء حالتها الصحية.

ومع ذلك، لم تستطع ضياء الدين الحصول على جواز سفر ولم تستطع الإنضمام إلى زوجها في قازاقستان، وبتاريخ 10 مارس 2018، تم احتجازها مرة أخرى دون سبب. وقالت إنه في هذه المرة أصبحت الحالة في المعسكرات أسوأ بكثير، وأن العديد من النساء يتقاسمن المكان الذي يعاني من سوء المعاملة، بما في ذلك التعقيم القسري.

وقالت ضياء الدين، كانت هناك نساء في الداخل لمدة سنة واحدة وخلال ذلك الوقت لم تأت لهن الدورة الشهرية، مضيفة أن سلطات المعسكر أخذت النساء إلى المستشفى وأجرت عليهن عمليات بحيث لم يعد بإمكانهن إنجاب أطفال أو تم إجبارهن على تناول الدواء (يعتقد أنه يسبب العقم).

وقالت لقد نُقلت إلى مستشفى للخضوع لعملية تعقيم، ولكن لأني عانيت دائماً من أمراض نسائية، قال الطبيب إنه يمكنني أن أعاني من مضاعفات تشمل الموت، لذا فقد أنقذوني. كما وصفت ضياء الدين التعذيب، وأشارت إلى أن الحراس أرادوا معرفة سبب إنتقالها هي وزوجها إلى قازاقستان. وقالت إن أساليب التعذيب كانت دائما مختلفة، ولكن الممارسة الشائعة هي ربطك بكرسي معدني أثناء الإستجواب.

لقد قاموا بحلق شعرنا، بعد أن سحبونا من زنزانتنا، بما في ذلك النساء المسنات. كنا جميعا مكبلي اليدين، مقيدين، وكثيراً ما يتم استدعاؤنا للإستجواب. الصراخ، والتوسل، والبكاء، لا يزال في رأسي.

إنتهاكات أخرى

بالإضافة إلى التلقين السياسي القسري وما وصفته بأنه غسيل مخ حول كيفية كون الولايات الأمريكية هي العدو، قالت ضياء الدين أن النساء في زنزانتها قد أُجبرن على مراقبة بعضهن البعض عن تجاوزات قواعد المعسكر، وكان يتم إطعامهن بانتظام إما على نظام غذائي دون المستوى للمواصفات أو لا شيء على الإطلاق. ووصفت أيضاً الإهمال المتعمد من جانب سلطات المعسكر الذي قالت إنه غالباً ما يتم تجاهل طلبات المحتجزين لتلقي العلاج الطبي.

وأضافت لم يهتموا – كانت هناك حالات من النساء اللواتي يعانين من العدوى التي لا يمكن أن يتم علاجها بالماء، وكانت هناك سيدات مسنات في السبعينات أو الثمانينات من القرن الماضي لم يكن يستطعن السير بشكل صحيح، لكنهم تركوهن للمعاناة. وقد انهارت ضياء الدين عندما سُئلت عن التقارير الأخيرة للمحتجزين السابقين بشأن الإغتصاب وغيره من الإنتهاكات في نظام معسكرات شينجيانغ. وقالت كنا جميعاً عاجزين وغير قادرين عن الدفاع عن أنفسنا. لقد مررنا جميعا بجميع أنواع سوء المعاملة، ولكن حتى عندما رأينا مثل هذه الإساءة، كنا عاجزين عن فعل أي شيء حيال ذلك. وقالت إن مسؤولي المعسكر يأتون في منتصف الليل وياخذون النساء بعيداً.

وقالت كن يصرخن، ويقول المجندون إستيقظن وتعالوا معنا، وبعد ذلك لا نراهم مرة أخرى. علمت فيما بعد أن عدة أشخاص لقوا حتفهم في المستشفى. وفقاً لما ذكرته ضياء الدين، فإن السلطات سحبت النساء من الزنزانة في إحدى اللحظات وأبلغتهن بأنه سيتهمن بإرتكاب جرائم وسيحكم عليهن بالسجن في محاكمات صورية. وقالت: صرخت النساء الفقيرات وصرخن في رعب، لكن الحراس لم يهتموا بمرافعتهم.
وقد حُكم على بعض النساء بالسجن لمدة تتراوح بين خمس سنوات وعشر سنوات. وكانت النساء المسنات يصرخن، متسائلات: ما الذي يحدث في حياتي الآن؟ كيف يمكنني قضاء 10 سنوات في السجن؟ ما هي الحياة التي تركتها؟ ما الذي فعلته للحكم علي بالسجن؟ صرخوا وبكوا في عجز. وقالت ضياء الدين إنه من بين جميع النساء في الزنزانة، لم يسلم من الإدعاءات المتعلقة بإرتكاب جرائم، إلا هي وسيدة مسنة، وأضافت إنها تعتقد أن المسؤولين يخشون إتهامها لأن زوجها مواطن قازاقي.

الحصيلة الدائمة

وفي نهاية المطاف، أفرج عن ضياء الدين من المعسكر في 25 ديسمبر 2018، وقالت إنه عند عودتها إلى منزل عائلتها فقد رأت الأثر الذي تسببت به سياسة السجن الجماعي لبكين في مجتمع الأويغور. وقالت: تحولت النساء اللائي تم إخلاؤهن إلى المشروبات الكحولية، قائلين إنهن أجبرن على التخلي عن الله. لقد تساءلنا عما فعلناه خطأ لتستحق مثل هذه المعاملة كشعب، لم نتمكن من مواجهة مثل هذه الحقيقة، لذا فإن الكثير من الأشخاص يخدرون أنفسهم بشرب الكحول.

وفي الوقت الذي مُنحت فيه ضياء الدين جواز سفرها وسمح لها بالعودة إلى قازاقستان للإنضمام إلى زوجها وإبنها، صرحت لإذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور إن العديد من أقاربها في مقاطعة كونيس قد تم أخذهم منذ ذلك الحين إلى معسكرات الاعتقال. وقالت كل عائلتي وأصدقائي تقريبا بين أيديهم. لا أستطيع أن أتخيل أي نوع من الرعب الذي يمرون به.

وفي الوقت الذي نفت فيه بكين في البداية وجود معسكرات اعتقال، فقد غيرت الصين مسارها هذا العام وبدأت تصف المعسكرات بأنها “مدارس داخلية” توفر التدريب المهني للأويغور، وتثبط التطرف، وتساعد في حماية الدولة من الارهاب. ومع ذلك، أظهرت التقارير التي تقدمها إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور وغيرها من المنظمات الإعلامية أن المعتقلين في المعسكرات محتجزون ضد إرادتهم ويخضعون لتلقين سياسي، ويواجهون بشكل روتيني معاملة قاسية على أيدي المشرفين عليهم، ويعانون من فقر النظم الغذائية والظروف غير الصحية في مرافق مكتظة في كثير من الأحيان.

وقد أدت الاعتقالات الجماعية في المنطقة، فضلاً عن السياسات الأخرى التي ينظر إليها على أنها إنتهاك حقوق الأويغور وغيرهم من المسلمين، إلى دعوات متزايدة من المجتمع الدولي لمساءلة بكين عن أعمالها في الإقليم.

وفي سبتمبر، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، قال نائب وزير الخارجية الأمريكي جون ج. سوليفان إن الأمم المتحدة أخفقت في محاسبة الصين على سياساتها في شينجيانغ وينبغي أن تطالب بالوصول دون قيود إلى المنطقة للتحقيق في تقارير عن السجن الجماعي وإنتهاكات حقوق أخرى ضد الأويغور.

تقرير جولتشهرا خوجا من إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور. ترجمة إذاعة آسيا الحرة لقسم الأويغور. كتبت باللغة الإنجليزية جوشوا ليبس.

مصدر-https://www.uyghurcongress.org/ar/الناجيات-من-المعسكر-المحتجزات-في-معسك/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *