الدكتور أولسي Jazexhi يعرض ما يحدث في ما تسميه الصين كذبا بمعسكرات التأهيل أو التدريب المهني؟

وكالة الأويغور للأنباء

13-12-2019

مترجم- ابوغفران القاراخان

التحرير- محمد آمين الأويغور

لدكتور أولسي جازيشي مؤرخ كندي – ألباني متخصص في تاريخ الإسلام والقومية وهو محاضر جامعي. لقد كان أحد المراسلين في “الزيارة” التي تم ترتيبها مسبقًا في تركستان الشرقية (اقليم شينجيانغ كما يسميه الصينيون), والتي رتبتها الصين لإخبار العالم عبر هؤلاء المراسلين بأن معسكرات الاعتقال مجرد دعاية كاذبة من قبل القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة. ومع ذلك ، بعد زيارته ، كان ما شاهده معاكسًا تمامًا وكشف أن هذه المعسكرات المسماة “معسكرات إعادة التأهيل” هي في الواقع معسكرات شبيهة بالسجون تهدف إلى الاحتجاز الجماعي للأويغور الأبرياء لممارستهم التعاليم الاسلاميه المفروضة من الله في عقيدتهم فقط. لعبت الشهادات حول معسكرات الاعتقال هذه من الدكتور أولسي جازيشي دورًا مهمًا في الكشف عن الدعاية الكاذبة للصين حول هذه المعسكرات.

والأهم من ذلك أنه كان يعبر عن أنه لن يخيفه ولن يثنيه شيئ ولن يتوقف أبدا عن نشر ما يتعرض له الإيغور من الإبادة الجماعية امام العالم باسره.
بعد أن شعرت الحكومة الصينية بالقلق من تصرفه الصادق الذي يهدف إلى فضح وحشية الصين ، فقد طردته من وظيفته الجامعيه ، كما هو الحال دائمًا مع من يتحدث ضد الصين, وذلك باستخدام علاقتها مع الحكومة الألبانية والجامعة التي عمل فيها. في وقت لاحق ، اعترف مديروا المدارس أنه لا توجد أسباب أخرى لتسريحه.

إن الإبادة الجماعية التي يواجهها الأويغور تتجاوز الحدود الوطنية والخلفيات الدينية والاختلافات الثقافية. لذلك ، إذا كان أي شخص لديه القليل من الكرامة والإحساس الإنساني ، فإن سيدعم قضيه الأويغور والسعي لوقف هذه الجريمة غير المسبوقة وهذا اقل واجب تجاه ما يحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *