مظاهرات في عدة مدن تركية للتنديد بانتهاكات الصين ضد مسلمي الأويغور

وكالة الأويغور للأنباء

20-12-2019

انتفاضة إسطنبول ومدن تركيا

في وسط تعتيم اعلامي وتواطئ رسمي وخرس عالمي وتمزق اسلامي وتآمر جلي وضعف عربي يتعرض مسلمو الأويغور في إقليم تركستان الشرقية إلى أبشع أنواع الاضطهاد والتعذيب والابادة على أيدي النظام الصيني الإرهابي

فلا اصوات تندد

ولا بيانات تشجب

ولا قمم تعقد

فقط صراخ الأطفال والنساء

وبكاء الرجال والشيوخ

واستغاثات المقهورين

ونداء العلماء الصادقين

فإلى الله المشتكي.

فاليوم انتفاضت أرجاء تركياكل مدنها، على رأسها إسطنبول.

إليكم هذه الصورة تنطقكم بعمق، وهذه الحشود لم أر مثلها تخص في قضيتنا من قبل.

بدأ يظهر استيقاظ المسلمين من سباتهم لإخوتهم الأويغور .

فأين أنتم يا إخواننا #العرب؟

تسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن  الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسمشينجيانغ، أيالحدود الجديدة“.

وفي 17 نوفمبر/تشرني الثاني الماضي، نشرت صحيفةنيويورك تايمزالأمريكية تقريرًا كشف وثائق حكومية صينية مسربة احتوت تفاصيل قمع بكين لمليون مسلم منالأويغورومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال إقليم تركستان الشرقية.

حزب شيوعي الصيني ماذالت يستمروا  إضطهاد لاويغور، اخر الايام يهتم النجوم في مختلف   العالم عن قضية الاويغور. منهم اوزيل، محمد ابوتريكة، ماهر زين، حبيب نور محمدوف.

شهدت العديد من الولايات التركية، الجمعة، مظاهرات منددة بانتهاكات الصين ضد مسلمي الأويغور في إقليم تركستان الشرقية.

ونظم العشرات في ولاية بورصة (غرب)، وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة، في حديقةأورخان غازيمنددين بانتهاكات الصين ضد الأويغور.

كما نظم مجموعة من الأشخاص وقفة أمام جامعدرغاه، بولاية شانلي أورفة (جنوب شرق)، أعربوا عن دعمهم للأيغور.

وقال بهجت أتيلا ممثل هيئة الإغاثة التركية في شانلي أورفة : “نشاطر ألم إخواننا في تركستان الشرقية الذين يتعرضون لجميع أنواع الاضطهاد لأنهم مسلمون فقط“.

وفي ولاية صقاريا، نظمت مجموعة من المصلين عقب خروجهم من صلاة الجمعة وقفة أمام مسجدأغا، للتعبير عن دعمهم للأيغور.

وتلا أحد المتظاهرين بيانا باسم المجموعة، مستنكرا كافة أنواع الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمي الأويغور، مطالبا بحماية حقوقهم.

كما شهدت ولايات غازي عنتاب، وكليس، وأدي يامان، وملاطية، قرمان، وكيراسون، وماردين، ووان وقيرشهير، وأقسراي، وجورم، مظاهرات بدعوات من هيئة الإغاثة التركية ومنظمات المجتمع المدني.

وردد المتظاهرون هتافات لوضع حد للممارسات غير الإنسانية والانتهاكات الصينية ضد أقلية الأويغور، وللتعبير عن الرفض القاطع لسياسات محو هوية مسلمي الأويغور.

ورفعوا لافتات تنديد بممارسات الصين ضد الأويغور من قبيل: “أوقفوا الاضطهاد في تركستان الشرقية، وأرفع صوتك من أجل تركستان الشرقية، وغيرها.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسمشينجيانغ، أيالحدود الجديدة“.

ونشرت بكين قوات من الجيش في الإقليم، خاصة بعد ارتفاع حدة التوتر بين قوميتيالهانوالأويغور، لا سيما في مدن أورومتشي وكاشغر وختن وطورفان، التي يشكل الأويغور غالبية سكانها.

ومنذ 2009، يشهد الإقليم، أعمال عنف دامية، قتل فيها حوالي 200 شخص من المسلمين، حسب أرقام رسمية.

وفي 17 نوفمبر/تشرني الثاني الماضي، نشرت صحيفةنيويورك تايمزالأمريكية تقريرًا كشف وثائق حكومية صينية مسربة احتوت تفاصيل قمع بكين لمليون مسلم منالأويغورومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال إقليم تركستان الشرقية.

#النظامالصينيارهابي

#نصرةً_للأويغور

#تركستان_الشرقية

#Stand_with_Uyghur

#ئۇيغۇرتەرەپتەتۇرۇڭ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *