ان الأطفال لأويغور فى سن الحضان قد فرقوا من امهاتهم إجباري

ان الأطفال لأويغور فى سن الحضان قد فرقوا من امهاتهم إجباري

وكالة الاويغور للاباء

24-04-2020

ان الأطفال لأويغور فى سن الحضان قد فرقوا من امهاتهم إجباريا. وهذا الأنباء قد جاءت الينا من وصائل التواصل الاجتماعي الصيني تيك توك بتاريخ ٢٢-٤-٢٠٢٠،بحسب الاخبار الموثقة التي بينت فيها ان الحكومة الصينية قد امرت بإبعاد الأطفال فى السن الحضانة من أسرتهم قهرا، وذالك بظهور شخص حينما يودع اخته الصغيرةو عمرها ستة سنوات، وكانت هذه الطفلة يدمع من عينيها دموع الفراق اثناء اخذ ها بعض المستلزمات الخاصة لها من الملابس وبينت فى كلمتها انها ستمكث فى سكن الطلبة، وبعد تعليقات المشاهدين فى الفديو ظهر منه ان هذه الامور تجري فى القرى بالتركستان الشرقية ،ومسموح لهم فى كل أسبوع مرة واحدة ان يعودون الى بيوتهم، قد حير هذا الامر آراء المتعليقات بعد انتشار الفديو فى تيك توك بابعاد هولاء الأطفال من منازلهم كرها رغم صغارهم حتى لا يقدرون ان يقضوا حوائجهم ، لقد علم من ذالك الامر ان أسرتهم توصلهم الى الحضانة يوم الاثنين صباحا وتستلمهم يوم السبت مساء، وفى اثناء الحوار مع الام التي قد تكلمت وبينت ولديها ولدان فى الحضانة فى الفصل الاول وفى الفصل الثاني بسبب صغرهما انهما يقضيا حاجتهما فى ملابسهما.

وقالت ايضا ان مدرسهما قد طلب منهما ان يحضرا معهما المناديل والفوطا، هذه الام كانت من قرقاش بولاية خوتن وقالت فى كلمتها ان ابنهما لم يكونا ان يبتعدا منها ابدا من قبل، وقالت ايضا انه لو لم ترسلهما الى الحضانة فيتم معها التحقيق من قبل الحكومة، والمدرسون فى هذا المكان هم الصنيون وإعمار الأطفال مابين أربعة وخمسة سنوات.

وكان طعامهم يوميا المكرونة والأرز ولذالك انهم قد أصبحوا ان يرفضوا الطعام. وبالتالي ذالك الامر قد طبق فى فصول الإعدادي والثانوي من قبل، والآن بدات الحكومة الصينية ان تطبق هذا النظام فى فصول الحضانة، وخاطب حقوق الأطفال فى المادة -٩لو لم يثبت هناك ظلم من والديه فلا يليق لهم التفريق من أسرتهم، والابتعاد هولاء الأطفال الصغار عن امهاتهم يعتبر جريمة وفقا بقانون الدولي، وحقوق الانسان.

وخارج هذه الامور لا توجد هناك سببا لإبعادهم من امهاتهم ، وقال مدير المركز البحوث التنمية للاطفال ان الابتعاد هولاء الصغار عن امهاتهم يضرهم ضررا كبيرا ، وهذا الامر واحد من ناحية العلم والإنسانية ، يبدأ هولاء الأطفال ان يعيشون مستقلا بسبب الضغط النفسي ، ويتقدم ان تنمو عقولهم بالخوف والقلق ،و يتوقف تقدم العقل بالتعليم والحفظ.

كلما زاد هذا الامر عندهم يزيد فيه الانهيار والإذلال ،حتى يكون سببا الى المرض القلب ،و بحسب التعليقات المشاهدين بالفيديو وتقلق امهات هولاء الأطفال سلامتهم وعدم قبولهن هذا النظام ولا يستطعن ان يفعلن شيأ لأجلهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *