نشرت مجلة “الدبلوماسي” تقريراً مفصلاً عن ترحيل باكستان للأويغور وقمعهم في الصين.

وكالة الأنباء للأويغور

ترجمة: آزاد أويغور

30 يونيو 2021

نشرت المجلة الأمريكية الرسمية للشؤون السياسية، “الدبلوماسي”، تقريرًا مفصلاً يفضح حملة قمع الحكومة الصينية ضد الأويغور، واعتقالهم، ومحاولاتها للقضاء على الهوية العرقية للأويغور في باكستان.

في التقرير، أجرى المؤلف كونوار شاهد مقابلة مع الأويغور في باكستان وأبلغ عن عمليات الاعتقال والتهديد التي يواجهونها.

كما أدان ناشطون في دول أخرى تصرفات باكستان في هذا الصدد.

أقامت باكستان تعاونًا اقتصاديًا مع الصين في مشروع كبير للممر الاقتصادي الباكستاني. وقدمت الصين مساعدة كبيرة مستمرة لباكستان. في الأسبوع الماضي، أوضح رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان وقال أن “الصين قدمت لنا الكثير من الدعم الاقتصادي، وسنعتني بأنفسنا فقط”.

في الشهر الماضي، ذكرت وكالة أنباء للأويغور أن السلطات الباكستانية كانت تتعاون مع الصين في قمع الأويغور. قام بعض مستخدمي الإنترنت بنفي تعاون باكستان مع الصين في قمع الأويغور.

وفقًا لتحقيقاتنا، فقد مرت 20 عامًا على الأقل قد تعاونت باكستان مع الصين في قمعهم.

في الصورة، يظهر الباكستاني ميرزا ​​عمران صورة مع زوجته الأويغورية، التي اعتقلت في سجن صيني، لمجلة دبلوماسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *