اكتشفت صورة من داخل المعسكرات التاهيل الصينية

اكتشفت صورة من داخل المعسكرات التاهيل الصينية

لقد اكتشفت صورة من داخل المعسكرات التاهيل الصينية التي تسميها الصينمراكز التدريب الفني“. أصرت الدعاية الحكومية الصينية على أن هذه المراكز تهدف إلى مواجهة انتشار النزعات الانفصالية، والإرهاب والتطرف الديني من خلال التعليمالحروالتدريب الوظيفي. مع ذلك، يُظهر فحص وكالة فرانس برس AFP لأكثر من 1500 وثيقة من الوثائق الحكومية المتاحة للاطلاع العام والتي تتراوح بين المناقصات والميزانيات وتقارير العمل الرسمية، أن هذه المراكز تُدار بطريقة أشبه بالسجون منها بالمدارس.

بحلول نهاية عام 2017 أصدرتالسلطات العلياتعليمات بتوحيد عمليات هذه المنشآت. ومن ثم أُنشئتمكاتب إدارة خدمات التعليم المهني والتدريب، وتولى إدارتها مسؤولون من ذوي الخبرة في إدارة السجون ومراكز الاعتقال وفقًا للمواقع الحكومية المحلية. أورد أحد المكاتب في مذكرة له أن الطلاب سيخضعون لاختبار حول معرفتهم بلغة الماندرين والدعاية على أساس أسبوعي وشهري وموسمي وسيطلب منهم كتابةنقد ذاتيدوري. وأضافت المذكرة أنهم سيمضون أيامهممرددين للشعارات وغناء الأغاني الشيوعية الحمراء وحفظ نص الشخصيات الثلاث الكلاسيكيمشيرة لنص كونفوشيوسي قديم.

صُنِّفت ملفات الطلاب التي أُدخلت على قاعدة بيانات مركزية، بناءً على سجلهم الإجرامي ومستويات تحصيلهم. أُلحِق المجرمون الذين أتموا أحكامًا بالسجن مباشرة بهذه المراكز عملًا بمبدأوضع الأشخاص غير المؤتمنين في أماكن مؤتمنة“. يُسمح للطلاب الذين قدموا أداءً جيدًا بالاتصال بأهاليهم أو حتى زيارتهم في غرف خاصة في المراكز. كما صدرت أوامر للمسؤولين بزيارة الأهالي في منازلهم بشكل دوري لإعطائهم دروسًامناهضة للتطرف، والتحقق من أي علامات على الغضب قد تتحول إلى معارضة للحزب الشيوعي. وبحسب ما أورد أحد المكاتب في تفصيل مهماته: على المكاتب الجديدة ضمانالأمن المطلقضدمثيري الشغبفي المراكز ومنعهم من الهرب“.

بالإضافة إلى السجناء السابقين والمتهمين بالتطرف الديني، أمرت الحكومات المحلية أيضًا بضمان حصول واحد على الأقل من كل أسرة على تعليم مهني يتراوح بحد أدنى من شهر إلى ثلاثة أشهر، وهو إجراء يهدف ظاهريًا للحد من الفقر في إقليم يبلغ عدد سكانه 24 مليون نسمة. في حين رفضت الصين التقديرات التي تصل بعدد المحتجزين في هذه المراكز إلى ما يزيد على المليون شخص، فإن وثائق المناقصات تشير إلى وجود أعداد كبيرة. خلال فترة تصل إلى شهر واحد في بداية عام 2018، طلب مكتب التأهيل المهني في مقاطعة هوتان الذي يشرف على مركز واحد على الأقل، 194 ألف كتاب للتدرب على اللغة الصينية، بالإضافة إلى 11310 زوج من الأحذية.

مزود الصورة – بهرام سنتاش الايغور

مؤلف – أنور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *