احتجاجات بأندونيسيا على ممارسات الصين بحق الأويغور في تركستان الشرقية /2018/12/21. “الجمعة”

احتجاجات بأندونيسيا على ممارسات الصين بحق الأويغور في تركستان الشرقية /2018/12/21. “الجمعة”

المظاهرات الكبيرة شارك فيها العديد من السياسيين ومنظمات المجتمع المدني والحقوقيين

شهدت مدن اندونيسية اكثر من عشر مدن احتجاجات واسعة تنديدا بالممارسات والتضييقات التي تفرضها الصين على مسلمي الأويغور في إقليم تركستان الشرقية (شينغيانغ) غربي البلاد.

ونظم المحتجون تظاهرة أمام القنصلية الصينية في جاكارتا شارك فيها العديد من منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوقية، واتحاد علماء اندونيسيا.

وقال رئيس اتحاد الاستاذ حيدار ناصر كرئيس اكبر واقدم الجمعية الاسلامية بأندونيسيا تسمى بالجمعية المحمدية … يتساءل وضغط على القنصلية الصينية عما فعل تجاه المسلمين الاويغور في كلمة ألقاها أمام القنصلية ” نقف مجددا إلى جانب المسلمين المظلومين من إخواننا الأويغور، واليوم نقف مع إخواننا المسلمين في تركستان الشرقية الذين يتعرضون للظلم والاضطهاد”.

كما نظمت احتجاجات في ولايات سوماترا وبولو وإضافة إلى أغلبية المدن الإندونيسية، ندد خلالها المشاركون بالظلم الواقع على إخوانهم بإقليم تركستان الشرقية.

وكانت اندونيسيا أعربت منذ أسبوع عن أسفها إزاء الأنباء المتعلقة بسياسات الصين من الاعتقالات الجماعية وغيرها على الأويغوريين، وأُبلغ السفير الصيني لدى جاكارتا بقلق اندونيسيا العميق جراء تلك الأنباء، بحسب بيان للخارجية التركية.

وتسيطر الصين على “تركستان الشرقية” ذات الأغلبية التركية المسلمة منذ عام 1949، وتطلق عليها اسم “شينغيانغ”.
الإعداد: محمدأمين الأويغور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *