وسائل الاعلام الاجنبيه: المسلمون شينجيانغ (تركستان الشرقية) يجبرون علي أكل لحم الخنزير والشراب لهذا العام تحت تهديد مثل رفض وضعه في “مخيم أعاده التاهيل”

وسائل الاعلام الاجنبيه: المسلمون شينجيانغ (تركستان الشرقية) يجبرون علي أكل لحم الخنزير والشراب لهذا العام تحت تهديد مثل رفض وضعه في “مخيم أعاده التاهيل”

موظفو المدينة غولجا يوزعون لحم الخنزير علي المسلمين

في السنوات الاخيره ، تعرض الحزب الشيوعي الصيني مرارا وتكرارا لوسائل مختلفه لمراقبه المسلمين في شينجيانغ(تركستان الشرقية) واحتجازهم في “مخيمات أعاده التاهيل” ، التي اجتذبت الاهتمام الدولي. وذكرت أذاعه اسيا الحرة مؤخرا ان حكومة شينجيانغ(تركستان الشرقية) خلال العام القمري الجديد “تساعد الأقليات العرقية الفقيرة” باسم الاٌويوغور والكازاخ وغيرهم من المسلمين علي توزيع لحم الخنزير ، وطلبت منهم أيضا الشرب المحرامات، والقفز علي الناس الرقص علي تقاليد هان إلى المهرجان. ونقل التقرير عن عدد من المسلمين في شينجيانغ(تركستان الشرقية) مؤكدا ان السلطات هددتهم بإرسالهم إلى معسكرات أعاده التاهيل إذا رفضوا دفع تقاليد هان لقضاء العطلات.

ونقلت الوكالة عن مصادر مسلمه غير مسماه في شينجيانغ(تركستان الشرقية)قولها ان حكومة شينجيانغ أرغمت المسلمين المحليين علي قضاء مهرجان الربيع للصينيين الصينيين منذ العام الماضي ،وأجبر بعضهم علي أكل لحم الخنزير.ونقل التقرير عن المرأة المسلمة كيساي قولها إن المسؤولين أجبروا المسلمين على تعليق الربيع عند الباب وتعليق الفوانيس وهددوا بإرسالهم إلى معسكر إعادة التأهيل إذا رفضوا  ذلك.

وحصل المكتب أيضا علي  قصاصات فيديو تبين ان الأقليات العرقية في شينجيانغ(تركستان الشرقية) ارتدت أزياء هان التقليدية ، ورقصت في الشوارع “للاحتفال بمهرجان الربيع” ، وان شعب كازاخ قدم لقطات تظهر لهم الغناء وعزف البيانو في المنزل خلال السنه القمرية الجديدة ، مع زجاجات المحرمات علي الطاولة.

  ونقل التقرير عن المتحدث باسم المؤتمر العالمي الاُويغور كما انتقد الحكومة الصينية لإجبار الاُويغور مزيد من قبول الثقافة هان وتعزيز مراقبه الاُويغور في السنوات الاخيره.

  كما أفادت التقارير السابقة ان المسؤولين الحكوميين في شينجيانغ(تركستان الشرقية)أمروا بوقف بيع المواد الغذائية بكلمه “حلال” من أجل التقليل من الثقافة الاسلاميه ، وانه لا ينبغي التودد اليهم من قبل الأقليات ، ولا ينبغي السماح للمسلمين بعقد حفلات الزفاف أو الجنازات بطريقتهم التقليدية.

وفقا لتعاليم الإسلام ، لا يسمح للمسلمين بأكل لحم الخنزير والشراب. وأكد الشعب الكازاخ أيضا لإيواء المواطنين ان السنه الكازاخستانية الجديدة هي 22 مارس من كل عام ، وان الجماعات العرقية الأخرى التي تؤمن بالإسلام ، مثل فيك وها وهوي الناس ، عموما ليس لديها مهرجان الربيع.

مترجم : ابو غفران القاراخان

2019/2/10

مصدر–https://thestandnews.com/china/外媒新疆穆斯林被逼吃豬肉喝酒過新年遭威脅如拒絕關進再教育營/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *