نيويورك تايمز:باستخدام المعرفة التقنية الأمريكية ، تستخدم الصين الحمض النووي لتعقب الاُويغور

أخذت السلطات دماء الاويغور البالغ من العمر 38 عاما.مسحها ضوئيا وجهه ،وسجلت صوته ، واستخراج بصمات أصابعهKATE WARREN FOR THE NEW YORK TIMES

نيويورك تايمز الصينية في 22 فبراير 2019

 

بكين-السلطات يطلق عليه الفحص الطبي المجاني.طاهر أمين(Tahir Imin )أعرب عن شكوك حول هذا الأمر.أخذت السلطات دماء الاويغور البالغ من العمر 38 عاما.مسحها ضوئيا وجهه ،وسجلت صوته ، واستخراج بصمات أصابعه.لكن السلطات لم تفحص القلب أو كلوي علي الإطلاق ، رفض الفاحص الطبي بشكل قاطع طلبه  طلبه طاهر أمين لمعرفه النتيجة.

” و قال  الفاحص الطبي ليس لديك الحق في الاستفسار عن نتائج الفحص الطبي“.و قال طاهر امين “إذا كنت تريد ان تسال أكثر من ذلك ،” يقولون: “يمكنك الذهاب ونسال الشرطة.

طاهر امين هو واحد من الملايين من الناس المتورطين في عمليات المراقبة والقمع الواسعة في الصين.من أجل زيادة شدة العمل ،السلطات الصينية تقوم بجمع الحمض النووي DNA——سينهون هذه المجموعة من الحمض النووي ويحصلون علي مساعده غير متوقعه من الشركات الامريكيه والأكاديميين.

الصين تريد ان تجعل القوم الاُويغورأكثر طاعة للحزب الشيوعي الصيني.وقد احتجزت الصين ما يصل إلى 1,000,000 شخص في شينجيانغ (التركستان الشرقية) حيث يسمي عليها الصين معسكر “التحول التعليمي” ،أثارت هذه الخطوة إدانة من قبل منظمات حقوق الإنسان،كما هددت أداره ترامب بالمعاقبة عليها.

وفقا لجماعات حقوق الإنسان والنشطاء الاُويغور ، فان جمع المواد الوراثية يشكل جزءا أساسيا من اعمال الصين.وقالوا ان قاعده البيانات الشاملة للحمض النووي يمكن استخدامها من قبل الصين لتعقب اي الاُويغور يرفض الانصياع للعملية.

الشرطة في العديد من البلدان ، بما فيها الولايات المتحدة ، تستخدم المواد الوراثية للأقارب للعثور علي المشتبه بهم وحل القضايا.والمسؤولون الصينيون الذين يبنون قاعده بيانات وطنيه لعينات الحمض النووي،تستخدم بالفعل البحوث الجينية الخاصة بالصين في مكافحه الجريمة.

لتعزيز قدرة الحمض النووي ،وقد استخدم العلماء المنتسبون إلى الشرطة الصينية  المعدات المطورة شركه ماساتشوستس الحرارية فيشر (Thermo Fisher).من أجل مطابقه الحمض النووي من الاُويغور ،كما انها تعتمد علي الوراثة الشهيرة كيد(Kenneth Kidd)في جامعه ييل (Yale).زودت بالمواد الوراثية المستمدة من البشر في جميع انحاء العالم.

يوم الاربعاء ويقول الحرارية فيشر انها لن تبيع المعدات في المناطق الرئيسية من شينجيانغ (التركستان الشرقية) ———— الصين التي تقوم بعمليات تتبع الاُويغور.

وقالت الشركة وفي بيان سابق لصحيفة نيويورك تايمز انها تعمل مع المسؤولين الأمريكيين لمعرفه كيفيه استخدام  التكنولوجيا في شينجيانغ (التركستان الشرقية).

قال كيد لم يعرف أبداً كيف يتم الصينيين استخدام مادته الوراثية وخبرته العملية.وقال انه يعتقد ان العلماء الصينيين يتصرفون في اطار المبادئ التوجيهية العلمية للحصول علي موافقه مستنيرة من متبرعي الحمض النووي.

وتشكل اعمال الصين تحديا مباشرا للأوساط العلمية والطريقة التي تكشف بها المعرفة المتطورة.يعتمد هذا الاجراء جزئيا علي قاعده بيانات الحمض النووي المفتوحة،اقترضت أيضا من التكنولوجيا التجارية ،يتم تصنيع أو أداره معظم هذه التقنيات في الولايات المتحدة.وفقا لذلك،قدم العلماء الصينيون عينات الحمض النووي من الاُويغور إلى قواعد البيانات في جميع العالم ،قد ينتهك القاعدة العلمية للموافقة المستنيرة.

وقد ادي تعاون الأوساط العلمية العالمية “إلى ترشيد هذا النوع من المراقبة الوراثية“و قال(University of Windsor) في كندا أستاذ مساعد (Mark Munsterhjelm) ، فقد كان يتتبع عن كثب استخدام التكنولوجيا الامريكيه في شينجيانغ (التركستان الشرقية)

سيطرت الصين مسلمي الاُويغور علي شينجيانغ (التركستان الشرقية) بقبضه حديدية لعقود.لكي أكثر طاعة للحزب الشيوعي الصيني NG HAN GUAN/ASSOCIATED PRESS

 وأخذ الملايين من الناس لأخذ عينات من الدم ، ومسح وجوههم 

وتسجيل أصواتهم وصورة قزحية

شينجيانغ (التركستان الشرقية) في شمال غرب في الصين ، في هذا الارض وكان يسمي المشروع  “الفحص الطبي للشعب”. 

ووفقا لما ذكرته وكاله انباء شينخوا الرسمية الصينية ،من 2016 إلى 2017 ، شارك ما يقرب من 36,000,000 شخص.وفقا للاُويغور وجماعات حقوق الإنسان ،تم جمع عينات الحمض النووي وصور القزحية وغيرها من المعلومات الشخصية.وليس من الواضح ما إذا كان بعض الناس قد شاركوا في أكثر  من المرات لانها يبلغ عدد سكانها  شينجيانغ (التركستان الشرقية) حوالي 24,500,000.

 وفي بيان ، نفت حكومة شينجيانغ (التركستان الشرقية)ان فحصها الطبي المجاني انطوي علي جمع عينات من الحمض النووي. وتقول الحكومة ان معدات الحمض النووي التي اشترتها سلطات شينجيانغ (التركستان الشرقية) هي من أجل “الاستخدام الداخلي”. سيطرت الصين علي شينجيانغ (التركستان الشرقية) بقبضه حديدية لعقود. مؤخراستقوم الصين واتهمت سلسله من الهجمات الارهابيه في شينجيانغ (التركستان الشرقية) وأماكن أخرى في الصين علي الاُويغور،بما في ذلك حادث في 2013 الذي اصطدم فيه سائق بشخصين في ميدان تيانانمن ببكين.

 وفي نهاية ال2016 ،أطلق الحزب الشيوعي الصيني حمله لتحويل الاُويغور وغيرهم من الشعوب المسلمة في الغالب إلى طاعة الحزب الشيوعي. وقد وضعت الحكومة مئات آلاف من الناس من هذه الجنسيات في ما يسمي مراكز التدريب التعليمية ،دعوه بها كوسيلة للخروج من الفقر والتخلف والإسلام المتطرف.وبدات الحكومة أيضا في جمع عينات من الحمض.

سوق في كاشغار ، شينجيانغ. احتجزت الصين ما يصل إلى 1,000,000 شخص في المنطقة الغربية.BRYAN DENTON FOR THE NEW YORK TIMES

 اتصل بالدكتور كيد

لزيارة الاولي لكينيث كيد إلى الصين في عام 1981.وقد كان غريبا عن الصين منذ ذلك الحين. لذلك عندما تلقي دعوه سفر مجانية لزيارة بكين في 2010 ،وافق على ذلك.

كيد هو الكبار شخش  في مجال علم الوراثة.الأستاذ البالغ من العمر 77 عاما في جامعه ييل جعل أدله الحمض النووي مقبوله علي نطاق في المحاكم الامريكيه.

كما ان لاستقبال الصينية خلفيه في مجال إنفاذ القانون. وهم علماء في وزاره الأمن العام-المعروف أيضا باسم أداره الشرطة الصينية.

في تلك الرحلة  كيد التقيت (licaixia) مدير معهد علوم الطب للواء القانون الشرعي التابع لوزارة الأمن العام في الصين. وأصبحت علاقتهما فيما بعد أقرب.2014 كانون الأول/ديسمبر (licaixia)تعال إلى معمل كيد لزيارة لمده 11 شهرا. أحضرت بعض عينات الحمض النووي إلى الصين.

   قال كيد:”اعتقدت اننا ذاهبون لتبادل العينات والتعاون في مجال البحوث”

 كيد ليست عالم الوحيدة  التي تعاونت لعلم وراثة الاجنبيه  مع السلطات الصينية . (University of North Texas)استاذ (Bruce Budowle)وقال في صفحته علي الإنترنت وهو “كان أو  الان كعضو في اللجنة الاكاديميه “التابعة لمعهد  الأمن العام المحكمة العلمية  بوزارة الأمن العام في الصين.

  المتحدث باسم الجامعة (Jeff Carlton)قال في البيان، ان  Bruce Budowle المناصب في وزاره الأمن العام في الصين”انها مجرد رمزيه”وهو لم يقم بأي عمل لوزارة الأمن العام.

“الدكتور budaoli وفريقه يمقت استخدام تكنولوجيا الحمض النووي لاضطهاد الأقليات أو الطوائف الدينية”وقال(Jeff Carlton) في البيان ان “ويركز عملهم علي التحقيقات الجنائية ومكافحه الاتجار بالبشر لخدمه البشرية جمعاء. “

لبيانات كيدا كجزء من عمليه الحمض النووي في الصين.

في عام2014  نشر الباحثون في الوزارة ورقه تصف طريقه للعلماء للتمييز بين مجموعه عرقيه واخري.في ماقال المادة التي مع التمييز من الاُويغور الهندي.ووفقا لصاحب البلاغ ،استخدموا 40  نسخةالحمض النووي عينات ماخوذه من الاُويغور الصينية ،وعينات من المجموعات العرقية الأخرى من مختبرKidder Yale Lab.

في طلب براءة الاختراع المقدم في الصين من عام 2013 إلى عام 2017ووصف باحثو الوزارة سبل تصنيف الأشخاص حسب الأصل العرقي عن طريق فحص مكياجهم  الوراثية.استخدموا المادة الوراثية للشعب الاُويغور ،وقارنها بالحمض النووي للأقليات الأخرى،في الإيداع في 2017 ، وأوضح الباحثون ان سيساعد نظامهم علي “استنباط الحمض النووي للمشتبه فيه المستخرج من مسرح الجريمة“.

وفقًا لوثيقة عام 2017 ،من حيث المقارنات ، استخدموا عينات الحمض النووي التي قدمها مختبر كيد.كما استخدمواعينه من ” 1000 الجينوم المشروع” ،آخر استخدام هو فهرس للجينات من أنحاء العالم.

قال (Paul Flicek) عضو اللجنة التوجيهية لمشروع 1000 الجينوم ،لا توجد قيود علي بياناته ،لذلك إذا تم استخدامه لتحديد أين ياتي عينه من الحمض النووي ، “لا توجد اي مشكله واضحة.“

وفي الوقت نفسه ، تتدفق البيانات في الاتجاه المعاكس.

كيد هو المسؤول قاعده بيانات الترددات الجينية متساوية البت (Allele Frequency Database)يتم توفير البيانات 2,143نسخة من الاُويغور ،و هذا البيانات تم توفير من قبل الباحثين من الحكومة الصينية. حتى العام الماضي ، تم تمويل منصة البحث عبر الإنترنت جزئيا من قبل وزاره العدل الاميركيه.تعرف قاعده البيانات باسم (Alfred)، الذي يحتوي علي بيانات الحمض النووي من أكثر من 700 شخص في جميع انحاء العالم.

كليه الطب بجامعه نيويورك (New York University ‘s School of Medicine)الرئيس المؤسس لوزارة الأخلاق الطبية أستاذ (Arthur Caplan)يقول ، فان تبادل البيانات هذا قد ينتهك المعايير العلمية للموافقة المستنيرة ،لأنه من غير الواضح ما إذا كان الاُويغور تطوع لتقديم عينات الحمض النووي إلى السلطات الصينية.وقال “لا يجب ان يدخل بيانات أحد في قاعده البيانات دون موافقه صريحه.

أستاذ (Arthur Caplan)كثيرا ما يقول ،العلماء الأمريكيون لديهم فكره ساذجه بان الناس أينما ياتون سيتبعون نفس القواعد والمعايير.

و يقول كيد-بالنسبة لوزارة الأمن العام في الصين ان يستشهد بياناته عند التقدم بطلب للحصول علي براءات الاختراع ،وقال انه “ليس سعيدا”.وقال انه لا ينبغي استخدام بياناته لأغراض قد تسمح للافراد أو المؤسسات بالاستفادة منها.وأضاف انه إذا استخدمت السلطات الصينية البيانات التي حصلت عليها بداية خلال تعاونها معه ، فانه لم يكن لديه قدرة لمنعه.

وقال إنه لم يكن يعرف قبل أن يتصل مع صحيفة التايمز.

قال كيد:ويعتقد ان تعاونه مع وزاره الأمن العام الصينية لا يختلف عن تعاونه مع الشرطة ومختبرات الطب الشرعي في أماكن أخرى.وقال يجب على الحكومة الحصول على بيانات عن بيانات الأقليات الإثنية ، ولكن البيانات المتعلقة بالبيانات القومية القومية السائدة فقط ، وذلك للحصول على فهم دقيق لجميع السكان.

وحول مساله الموافقة المستنيرة، قال انه من مسؤوليه الباحثين الصينيين الوفاء بالمعيار ، علي الرغم من ان تقارير الاُويغور التي يجري علاجها في الصين تطرح بعض المشاكل الشائكة.

“اعتقد ان لديهم موافقه مستنيرة المناسبة لهذه العينات” ، وقال: “ولكن يجب ان أقول ان الاخبار التي رايتها مؤخرا من الاخبار حول ما حدث لاُيغور مقلق”.

  اله التعلم

تزيد الصين الإنفاق على الرعاية الصحية والبحوث.وفقا لبيانات من شركة البحوث (CCID Consulting) للاستشارات ،في عام 2017 ، يبلغ  استثمارات الصين في معدات التسلسل الجيني وغيرها من التكنولوجيات قيمة سوقية تبلغ مليارد دولار.قد يزيد الاستثمار الصيني أكثر من الضعف خلال خمس سنوات.ولكن السوق الصينية إدارة السوق فضفاضة .ولكن السوق الصينية منظمه بشكل فضفاض ، ومكان وجود المعدات واستخدامها ليست واضحة .

الحرارية فيشر تبيع حزمه المنتج مجموعه واسعه ،من الأدوات المختبرية إلى أدوات اختبار الحمض النووي الشرعي إلى آلات رسم خرائط الحمض النووي ،يمكن للجهاز مساعده العلماء علي فك العرق الشخص وتحديد المرض الذي هو أو هي عرضه بشكل خاص للعدوى.وفقًا لتقريرالحراري فيشر السنوي لعام 2017 ، فإن 10٪ من إيراداته السنوية البالغة 20.9 مليار دولار تأتي من الصين ، والتي توظف ما يقرب من 5000 شخص في الصين.

 وقالت الشركة في تقريرها ان “قصتنا الأكثر نجاحا في الأسواق الناشئة مازالت هي الصين”.

 وفقا لخمسه إيداعات براءات الاختراع من قبل وزاره الأمن العام الصينية،استخدام الصين للمعدات الحرارية فيشر لرسم خرائط الجينات الصينية.

وتبيع الشركة أيضا المعدات مباشره إلى سلطات شينجيانغ (التركستان الشرقية)،في شينجيانغ (التركستان الشرقية) ، تعتبر أفعال السيطرة على الأويغور الأشد قسوة.فقا لوثائق التحصيل ، فان بعض المعدات علي الأقل معده للاستخدام من قبل الشرطة.عرض وثائق حكومة شينجيانغ (التركستان الشرقية)، هذه آلات مهمة جدا لاختبار الحمض النووي في القضايا الجنائية ، “لا توجد منتجات بديله تنتج في الصين”.

ووفقا لوثيقة طلب البراءة ،وفي شباط/فبراير 2013 ، قال سته باحثين من وزاره الأمن العام الصينية،الشركات الحراري فيشر والشركات الأخرى يستخدم منتجات النظام البيولوجي لتحليل هان الصينية .عينات من الحمض النووي من الاُويغور والتبتيين.

يقول الباحثون فهم كيفيه التمييز بين عينات الحمض النووي هذه ضروري لمكافحه الإرهاب ،”لان هذه الحالات أصبحت أكثر صعوبة في حلها.” وقال الباحثون انها حصلت علي 95 عينات من الحمض النووي الاُويغور, وقدمت بعض منها لهم من قبل الشرطة. وقالوا ان العينات الأخرى قدمت طوعا من قبل الاُويغور .

السناتور (Marco Rubio) الجمهوري ولاية فلوريدا وانتقد آخرون الحرارية فيشر ، الذي طلب من وزاره التجارة لمنع الشركات الامريكيه من بيع التكنولوجيا إلى الصين التي يمكن استخدامها لأغراض المراقبة والتعقب.

وفي يوم الأربعاء قالت الشركة انها ستتوقف عن بيع معداتها في شينجيانغ (التركستان الشرقية)قائله ان القرار “يتماشى مع قيم فيشر الحرارية والمبادئ التوجيهية الاخلاقيه والسياسات”.

وأضاف الموقع “باعتبارنا شركه رائده عالميا في مجال علوم الخدمات ، فاننا ندرك الحاجة إلى النظر في كيفيه استخدام منتجاتنا وخدماتنا من قبل العملاء“.

طاهر هاموت أخذت الشرطة في أورومتشي ، شينجيانغ (التركستان الشرقية)،اخزت دماء الأويغور البالغ من العمر 49 عامًا يعيش حاليا في ولاية فرجينيا، واستخرجت بصمات أصابعه ، وسجلت صوته ، وفحصت وجهه. وبعد شهر ، تلقى مكالمة هاتفية وقيل له إن عيادة محلية تقدم له بفحص صحي مجانيKATE WARREN FOR THE NEW YORK TIMES

وقد أشادت جماعات حقوق الإنسان بتحرك الحرارية فيشر.

ولكنهم يقولون انه يتعين مراقبه تدفقات المعدات والمعلومات إلى الصين بشكل أفضل لضمان عدم إرسال السلطات في أماكن أخرى إلى شينجيانغ (التركستان الشرقية).

وقالت صوفي ريتشاردسون (Sophie Richardson)، رئيسه منظمه رصد حقوق الإنسان في الصين “هذه خطوه هامه ، ويريد الناس منهم تطبيق كلمات بياناتهم علي الانشطه التجارية في جميع انحاء الصين ،   علي أمل ان الشركات الأخرى ستكون قادره أيضا علي تقييم مبيعاتها وعملياتها ، وخاصه في شينجيانغ  (التركستان الشرقية).”علي أمل ان الشركات الأخرى ستكون قادره أيضا علي تقييم مبيعاتها وعملياتها ، وخاصه في شينجيانغ  (التركستان الشرقية).“

يراقب أعضاء الكونجرس والمسؤولون في الولايات المتحدة الوضع في شينجيانغ عن كثب.وتنظر أداره ترامب في فرض عقوبات علي المسؤولين والشركات الصينية في الطريقة التي تتعامل بها الصين مع الاُويغور.

لقد جعلت إجراءات المتابعة التي اتخذتها الصين أشخاصًا مثل طاهر هاموت (Tahir Hamut) غير مرتاحين.في مايو 2017 ، أخذت الشرطة في أورومتشي ، شينجيانغ (التركستان الشرقية)، دماء الأويغور البالغ من العمر 49 عامًا ، واستخرجت بصمات أصابعه ، وسجلت صوته ، وفحصت وجهه. وبعد شهر ، تلقى مكالمة هاتفية وقيل له إن عيادة محلية تقدم له بفحص صحي مجاني.

وقالت طاهر هاموت، وهو مخرجه سينمائية يعيش حاليا في ولاية فرجينيا ، انه راي 20 إلى 40 من الأويغور في طابور الانتظار في ذلك الوقت.

وقال انه من المستحيل ببساطه علي الأشخاص الخائفين ان يقدموا الحمض النووي بموافقه مستنيرة.

وقالت “في هذه الحالة ، وفي مواجهه الكثير من الضغوط والمخاطر الشخصية ، لن يوافق أحد علي تقديم عينات دم خاصه به لاجراء البحوث”. “انه أمر لا يمكن تصوره”

مصدر-https://cn.nytimes.com/china/20190222/china-xinjiang-uighur-dna-thermo-fisher/

مترجم- ابو غُران القاراخان 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *