الأطفال الاُويغور في مراكز غسل الدماغ

الأطفال الاُويغور في مراكز غسل الدماغ

2019 04 13

مترجم-ابوغوفران القاراخان

التحرير-محمد امين الاويغور

وكالة الانباء لاُويغور

2019-04-16

ويجري احتجاز ملاين المسلمين أتراك الاُويغور في تركستان الشرقية لأعاده التأهيل السياسي من قبل الحكومة الصينية، وانت ماذا تعرف عن أطفالهم ؟
الذين يتم الاحتجاز بهم في المدارس الشيوعية التي تدرس بالصينية فقط.

أطفال الاُويغور الذين احتجز آباؤهم في السجون والمعتقلات تم احتجازهم في معتقلات الأطفال بإسم “الحب” أوفي مدارس ”الحب”.
تدار المركزي علي أساس التفرغ الكامل وتلقي تعليم اللغة الصينية فقط ومبادئ الشيوعية وتقديس الكونفوشيوسية . الأبواب الحديدية المقفلة تقطعهم عن الخارج حتما فيما تسمى روضة أطفال “الحب” والمدارس “الحب” ، وتحيط الجدران بالأسلاك الشائكة ، وتراقب الأبواب بدقة جدا. وليس لدى هؤلاء الأطفال أي فرصة للخروج ، حيث يمكنهم رؤية والديهم مرة واحدة فقط في شهر واحد في مكالمة فيديو. وفقا لما ذكره مدرس تلك المعتقلات “الروضة”، وقد لا يبتلى ببكاء الأطفال عندما التقوا بوالديهم .
“مدارس الحب” اسم لعبت به السلطات الشيوعية الصينية من أجل التستر علي طبيعة هذه المؤسسات أمام العالم الخارجي ، وهذه الأسماء شائعة منتشرة في تركستان الشرقية.
كما يتم وضع الملايين من الاٌويغور في مخيمات تحويل التعليم في تركستان الشرقية، فإن الكثير من الأطفال يفقدون رعاية آبائهم ، والأسر التي يحتجز آباؤها لها اسم خاص – “الأسر المزدوجة الجمع“.
وفي وقت سابق ، أبلغت “الشتاء البارد” في مدينة غولجا ذات صلة عن حالة “حديقة استقبال“. “حديقة استقبال” هي أيضا اسم مزور للسلطات الشيوعية الصينية ، في الواقع هو مكان لغسل دماغ الأطفال اتراك الاُويغور الذين تم القبض علي الاباء والأمهات في مركز المخيمات النازية لتحويل التعليم السياسي.
وقد وضعت الحديقة موضع الاستخدام في أب/أغسطس 2018 ، وعلي عكس المدرسة العامة ،فان الوصول إلى “حديقة استقبال” يجب ان يسجل معلومات الهوية في غرفة تفتيش أمنية خاصة ، مع الاشياء المصاحبة ويجب أن تمر المقتنيات على الفحص الأمني.
تنبيه حارس، والأسلاك الشائكة على الحائط، كاميرا كثيفة، كانت الغرفة الاولي في مبني صالة النوم المشتركة أيضا جهاز مكافحة الشغب مثل الخوذات. تم تعليق المهجع مع خريطة الصين، والجدار مليء شعارات الدعاية “انا الصيني” مبادئ الإلحاد والشيوعية ، “انا أحب بلدي الوطن الام” ، “دائما مع الحزب” مثل هذا الترتيب مألوف ويذكر بعض المرافق في معسكر تحويل التعليم السياسي.
وقد تم تزويد الحكومة بالمدربين لاجراء تدريبات عسكرية أيدولوجية لهؤلاء الأطفال الصغار.
علي الرغم من ان المرافق كاملة، وهذا لا يبدو ان التعويض لفقدان الأطفال من الم والديهم. ووفقا لما اخبرنا معلم “حديقة استقبال” ، يبكي الأطفال ليلا للذهاب إلى منازلهم ليجدوا الليل عم امهم وأبيهم ، الأمر الذي اعطي هؤلاء المعلمين، الذين تم نشرهم قسرا من قبل الحكومة صداعا.
وقال أحد المعلمين: ” الكثير من المعلمين مرغمون على هذا بأي حال من الأحوال، وشرط التاهيل لتعليمهم هؤلاء الأطفال ان يكونوا من الهان، اما معلمو اتراك الاُويغور الذين من يخطئ في اللغة الصينية يطرد للذهاب إلى “مركز التعليم السياسي” . هذا في فترة لا نهاية لها من الزمن في مركز الظلم التعذيب الوحشي حيث لا يمكن تفكير اي شيء .
وكما يرسل الأطفال إلى مركز التعليم الإجباري ان لم يكون لهم آبائهم. فشعار سياسة هذا العام هو الحفاظ علي الاستقرار الاجتماعي هو المهم ، والإنتاج ليس مهما.
يقول الاستاذ الذي كان يشتغل مركز تعليم الاطفال لمراسل الاخبار: في الشتاء البارد في مدينة البورتالا مرة في روضة أطفال “دار الرعاية” ان هناك أكثر من 200 الأطفال الاٌويغور كانت غير مستقرة عاطفيا, حتى بعضهم يحاول شرب المنظفات، وابتلاع الأسماك وإيذاء الذات، والبعض الآخر يسال، “هل هذا السجن”؟
وقال أحد رجل شرطة السجن في تركستان الشرقية: “فيما يتعلق بمسالة تعليم أطفال الأقليات: رتبت الحكومة التعليم الإلزامي المنفصل لهم من بيتهم، شرطة الأمن العام رتبت امورهم كذلك في إجراءات تلك السياسات القاسية للأطفال.
الإجبار القسري لأتراك الاُويغور لدراسة المنهج الحكومي الموحد للغة الصينية، بحيث يتحدثون الصينية، وأكل لحم الخنزير ، وارتداء أزياء هان، وفقا لعادات وتقاليد هان في المعيشة، بحيث يعيشون في مثل هذه البيئة ، ليس هناك وقت للاتصال مع العالم الخارجي، في هذا التعليم الإلزامي بالضغط العالي، فان أطفال هذه الأقليات العرقية أصبحوا دون قصد الحد الأدنى للحكومة الشيوعية الصينية.
“وفي 2017 ، ظهرت “مدارس الحب” المزعومة ومخيمات التحويل التعليمية المماثلة باعداد كبيرة في تركستان الشرقية. بنيت فقط مقاطعهlop روضة أطفال”الحب”(1-3 سنة) هناك 11 مركزا، روضة أطفال (3-6 سنة) 9 مراكز ، مدرسة ثانوية فصول “الحب” 7 الفصول.روضة شينخوا “الحب” ما مجموعة 150 الأطفال البالغين من العمر 1-3 سنه ،”روضة الحب اليشم”وتم تعليم ما مجموعة أكثر من 500 طفل تتراوح أعمارهم بين 3-6. و في مقاطعهlop وهناك أكثر من 900 طفل من “الاسره المزدوجة” البالغة من العمر 7-16 عاما في المدرسة الابتدائية الثالثة. عدد الأطفال والمراهقين مقاطعة “لوب” تدار مركزيا وحدها هو مابين 2000.
وفي النهاية: تم إرسال عدد كبير من الأطفال الاُويغور إلى روضة أطفال”الحب” المزعومة في مقاطعة Qapqal ،. أكبرهم هم 17 ، 18 سنة ، وأصغر طفل هو فقط ثلاث سنوات من العمر. في انتظار التسجيل ، نظروا إلى المسافة مع تعبير معقد ، وربما كان آخر وقت الفراغ قبل تلقي غسيل المخ في البلاد.

مترجم-ابوغوفران القاراخان

التحرير-محمد امين الاويغور

مصدر -https://www.aboluowang.com/2019/0413/1274635.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *