ترامب يلتقي مع الأيغور وغيرهم من ضحايا الاضطهاد الديني في البيت الأبيض

وكالة الأويغور للأنباء

إعداد-Kroran Uighur 

مترجم- ابوغفران القاراخان

  2019-07-19

 قداجتمع مع دونالد ترامب ناجين من وقائع اضطهاد ديني، يوم الأربعاء (7/17/2019)، في 17دولة منهم الصين  وتركيا  وكوريا الشمالية  وإيران وميانمار. 

وجعل ترامب حرية العقيدة إحدى ركائز سياسته الخارجية، كما أن هذا الموضوع هو محور مؤتمر وشيك تستضيفه وزارة الخارجية الأمريكية.

أفاد البيت الأبيض، ومن بين المشاركين الـ 27 في اجتماع مكتب البيت الأبيض. هناك أربعة أشخاص من الصين من ديانات مختلفة مثل الإسلام والمسيحية والبوذية: ابنة العالم الأويغوري المسجون إلهام طوخطى ،  هي جوهر إلهام طوخطى. و عرفت جوهر الي دونالد ترامب بأزمة الأويغور و معسكرات الاعتقال الصينية.

إلهام طوخطى أستاذ علوم الاقتصاد وناشط حقوق الإنسان للأويغور. و قد اجتهد إلهام طوخطى لأجل استرجاع حقوق الأويغور من الحكومة الصينية عن طريق الحوار و المطالبة السلمية ضمن القوانين الصينية، ولكن في عام 2014 حكمت السلطات  الصين على إلهام طوخطى والد جوهر بالسجن المؤبد بتهمة التحريض على الانفصال. و في ذلك الوقت قد أدانته الولايات المتحدة والجماعات الدولية  لحقوق الإنسان.

و لقد منح لإلهام طوخطى عدة جوائز دولية في حقوق الإنسان و لقد رشح مرارا لجائزة نوبل للسلام.

جوهرة إلهام تخرجت من جامعة إنديانا و تعمل الآن كناشطة سياسية لأجل حرية والدها و شعبها الأويغوري.

 حث ما يقرب من ٢٤عضوا ً في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  (U.N. Human Rights Council) الصين في هذا الشهر على التوقف عن اضطهاد الأيغور في تركستان الشرقية. 

ويقول خبراء ونشطاء الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن مليون من الأيغور محتجزون في مراكز احتجاز في تركستان الشرقية.

وتنظر إدارة ترامب في فرض عقوبات على المسؤولين الصينيين بسبب سياساتهم في تركستان الشرقية. من بينهم chen chuan guo سكرتير لجنة الحزب الشيوعي لمنطقة مستعمرة (شينجيانغ) ذاتية الحكم. لكن إدارة ترامب لم تتخذ أي إجراء في التصرف بسبب تهديدات الصين بالانتقام. 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لوكانغ في مؤتمر صحفي في بكين يوم الخميس: “لا يوجد ما يسمى بالاضطهاد الديني في الصين، وترفض الحكومة الصينية أي ادعاء بأن الحكومة تنتهك الحقوق الدينية وحقوق الإنسان. نطلب من الولايات المتحدة أن تنظر بشكل صحيح إلى السياسة الدينية ووضع الحرية الدينية في الصين. والتوقف عن التدخل لاستخدام القضايا الدينية في شؤون البلدان الأخرى. ”

وقال سام براونباك، سفير ترامب للحرية الدينية، في اجتماع عقد يوم الأربعاء إن الإدارة ستعلنتدابير إضافيةبشأن الحرية الدينية في اجتماع لوزارة الخارجية يوم الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *