يجب على الصين إغلاق معسكرات الاعتقال قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2022

وكالة الأويغور للأنباء

25-07-2019

إعداد-القدير

وكالة الأويغور للأنباء تدعوك إلى توقيع هذه العريضة لعلها تكون وسيلة في تخفيف الظلم عن المسلمين المظلومين في تركستان الشرقية

يجب على الصين إغلاق معسكرات الاعتقال قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2022

تستعد الصين لاستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2020 في بكين في وقت ترتكب فيه جرائم ضد الإنسانية في منطقتها الغربية.

الأويغور قومية مسلمة تركية تعيش بشكل رئيسي في غرب الصين ، ولكن بسبب سياسات الصين المتعمدة فإنهم يواجهون الآن إبادة هويتهم الثقافية.

يوجد الآن مئات من معسكرات التلقين السياسي في المنطقة ، وهناك أكثر من ثلاثة ملايين شخصا من مسلمي الأويغور و الأتراك الآخرين محتجزون تعسفيًا ليخضعوا لعمليات “تغيير الأفكار”. و يجبر المحتجزون في تلك المعسكرات أن يعلنوا ولاءهم للحزب الشيوعي الصيني ، و إنكار معتقداتهم الدينية ، والتوقف عن استخدام لغتهم الأم والتخلي عن طريقة حياتهم.

تتمثل روح الألعاب الأولمبية في الانفتاح و احترام المبادئ الأخلاقية الأساسية العالمية، واستخدام الرياضة ل”تعزيز التنمية المتناسقة للبشرية بهدف إنشاء مجتمع مسالم يحمي كرامة الإنسان.”

تتحمل اللجنة الأولمبية الدولية مسؤولية واضحة عن ضمان إقامة كل دورة ألعاب أولمبية في بلد يحترم الميثاق الأولمبي و المعايير الدولية. إذا احتفظت الصين بسياسة معسكرات الاعتقال حتى عام 2022 ، فلا يحق لبكين عقد دورة الألعاب الأولمبية لعام 2022.

أمام بكين خياران: إما أن تغلق معسكرات الاعتقال أو تخسر ببساطة الألعاب الأولمبية القادمة.

يرجى التوقيع على هذا الالتماس وحث اللجنة الأولمبية الدولية على اتخاذ إجراءات عاجلة قبل الألعاب الأولمبية الصيفية بطوكيو عام 2020 لضمان عقد أولمبياد بدون إبادة جماعية في عام 2022.

#قاطعوا_المنتجات_الصينية
#الأويغور #أويغور #تركستان_الشرقية
#أويغور_تايمز
#وكالة_الأويغور_للأنباء
#أنا_أيضا_أويغور
#إبادة
#تركستان_اليوم
#تركستان_الشرقية_تباد
#الصين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *