طلب عاجل لمساعدة إنقاذ عبدالحكيم يوسف من الترحيل إلى الصين

وكالة الأويغور للأنباء، واشنطن، الولايات المتحدة

اعداد- ابوغفران القاراخان

التحرير- القدير

عبدالحكيم يوسف، رجل أويغوري، تاريخ الولادة 01 أكتوبر 1965، الآن محبوس في مطار الدوحة الدولي ،يتعرض حاليا لخطر الترحيل من مطار الدوحة الدولي إلى الصين في 3 أغسطس 2019.

نحث إدارة مطار الدوحة الدولي و وزارة الخارجية القطرية على أن تأخذ هذه المسألة على محمل الجد وألا تقوم بترحيل عبدالحكيم يوسف إلى الصين، حيث أنه معروف جيدا أن الصين تضطهد شعب الأويغور و تقمعهم.

و من المعلوم جيدا، أن كل أويغوري يتم ترحيله إلى الصين سيواجه الحبس و التعذيب و الاختفاء القسري و حتى الموت.

أرسل عبدالحكيم يوسف رسالة عاجلة عبر ماسينجر الفيسبوك إلى زملائه الأويغور في أنحاء العالم لطلب المساعدة. ووفقا ً لرسالته التي وصلت إلى وكالة الأويغور للأنباء،عبدالحكيم يوسف كان يعيش في باكستان، في الفترات الأخيرة عبد الحكيم شعر بتهديد حياته في باكستان. وغادر من باكستان على متن الخطوط الجوية القطرية في 31 تموز/يوليو، وأوقف عندما وصل إلى سراييفو، البوسنة. وقيل له إنه سيتم ترحيله إلى الصين، ثم أُحضر إلى مطار الدوحة الدولي في 2 أغسطس/آب، وقيل له إنه سيتم ترحيله في 3 أغسطس/آب 2019.

وكالة الأويغور للأنباء تحث الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والحكومات الأخرى، ومنظمة رصد حقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية، وغيرها من المنظمات غير الحكومية على اتخاذ إجراءات عاجلة لمساعدة عبدالحكيم يوسف وإنقاذه من الترحيل إلى الصين.

شكرا لكم ونأمل أن نرى نتيجة إيجابية لدعوتنا العاجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *