نجاة عبد الحكيم يوسف من قبضة الصين الظالمة

وكالة الأويغور للأنباء

06-08-2019

واشنطن، الولايات المتحدة

إعداد- القدير

وصل ظهر اليوم السادس من أغسطس ٢٠١٩، الرجل الأويغوري عبد الحكيم يوسف – و الذي كان على وشك الترحيل إلى الصين من مطار الدوحة الدولي – إلى الولايات المتحدة سالما، حيث حصل على حق اللجوء السياسي.

عبدالحكيم يوسف كان يعيش في باكستان. و في الفترات الأخيرة شعر عبد الحكيم بتهديد حياته فيها وغادر من باكستان على متن الخطوط الجوية القطرية في 31 تموز/يوليو، وأوقف عندما وصل إلى سراييفو، البوسنة. وقيل له إنه سيتم ترحيله إلى الصين، ثم أُحضر إلى مطار الدوحة الدولي في 2 أغسطس/آب، وقيل له إنه سيتم ترحيله في 3 أغسطس/آب 2019.

في مطار الدوحة الدولي أرسل عبدالحكيم يوسف رسالة عاجلة عبر ماسينجر الفيسبوك إلى زملائه الأويغور في أنحاء العالم لطلب المساعدة. و من ثم، تحرك النشطاء الأويغوريون في الولايات المتحدة لإنقاذه من الترحيل إلى الصين. و قد أجابت وزارة الخارجية الأمريكية للنداء و طلبت من حكومة قطر أن لا ترحل عبد الحكيم إلى الصين.

في الأيام الماضية، تم منح عبد الحكيم يوسف اللجوء السياسي في الولايات المتحدة.

يذكر أن كل أويغوري رجع إلى الصين أو تم ترحيله إليها منذ سنة ٢٠١٧، يضطهد و يرسل إلى معسكرات الاعتقال النازية التي تحتجز السلطات الصينية فيها أكثر من ثلاثة ملايين مسلم.

‏⁧‫#لا_لترحيل_ابليكيم_يوسف‬⁩
‏⁦‪#SaveAblikimYusuf‬⁩

Image may contain: 1 person, standing and indoor
Image may contain: 2 people, stripes and text
Image may contain: 5 people, people smiling, people standing
Image may contain: 8 people, people smiling, people sitting and indoor

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *