امريكا تفرض قيودا على تأشيرات على منح تأشيرات لمسؤولين صينيين بسبب انتهاك حقوق المسلمين

وكالة الأويغور للأنباء

09-10-2019

إعداد-ابوغفران القاراخان

التحرير- القدير

المسؤولون الصينيون في قائمة المقاطعة بسبب الاحتجاز الجماعي للمسلمين في إقليم  شينجيانغ (تركستان الشرقية).

أعلن وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو في بيان له “فرض قيودا على القادة الحكوميين ومسؤولي الحزب الشيوعي المسؤولين في انتهاكات حقوق الانسان للأويغور المسلمة في (تركستان الشرقية) شينجيانغ، كما تم منع إصدار تأشيرات لأفراد أسر هؤلاء المسؤولين.

وقال مايك بومبيو في بيانه “هذه القيود على منح التأشيرات تأتي استكمالاً” لإدراج السُلطات الأميركية 28 كيانًا صينيًا على لائحتها السوداء بتُهمة التورّط في حملة القمع في إقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية).

 وقال إنّ “الولايات المتّحدة تُطالب جمهوريّة الصين الشعبيّة بأن توقف فورًا حملة القمع التي تشنّها في شينجيانغ“ (تركستان الشرقية).

وأضاف “الصّين تحتجز بالقوّة أكثر من مليون مسلم، في إطار حملة منهجيّة ووحشيّة للقضاء على دينهم وثقافتهم في شينجيانغ“  (تركستان الشرقية).

ولم يذكر وزير الخارجية الأمريكي أسماء المسؤولين الذين تم فرض قيود على منحهم تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة.

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، في أغسطس 2018، عن تلقيها “معلومات موضوعية” تفيد بحبس السلطات الصينية بشكل غير قانوني نحو مليون شخص من الأويغورية المسلمة في المعتقلات التي لجماعية التصفها بكين بمراكز التعليم وإعادة التربية.

ويتّهم خبراء ومنظّمات حقوقيّة بكين بأنّها تحتجز ما يصل إلى مليون من المسلمين الأويغور في معسكرات في شينجيانغ (تركستان الشرقية).

وتأتي الخطوة الأمريكية على وقع ارتفاع منسوب التوتّر بين الولايات المتحدة والصين، خصوصًا بشأن السياسة التجاريّة وممارسات بكين في شينجيانغ (تركستان الشرقية).

وتنخرط القوّتان الاقتصاديّتان الأكبر في العالم بحرب تجاريّة، بعدما تبادلتا فرض رسوم عقابيّة على منتجات بقيمة مئات مليارات الدولارات من الطرفين.

والمسؤول الأعلى في شينجيانغ  (تركستان الشرقية) هو  (  chen quan guo) عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وسكرتير لجنة حزب شينجيانغ (تركستان الشرقية) . كما عمل سكرتيرا للحزب في التبت. وقد دعا العشرات من المشرعين الأمريكيين ، بمن فيهم رئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي ، إلى فرض عقوبات في جميع أنحاء البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *