حتى الأموات لم تسلم من بطش الصين في تركستان الشرقية

وكالة الأويغور للأنباء

18-10-2019

كشفت وكالة فرانس برس عن قيام السلطات الصينية بهدم و تسوية مقابر المسلمين في تركستان الشرقية منذ سنة 2014.

وقد وجد مراسلو وكالة فرانس برس أن المقابر قد دمرت في ثلاثة أماكن على الأقل، و رأى المراسلون عظاما مبعثرة و أكواما من الحجار فيها. قال بعض المسؤولين المحليين إنهم يقومون بإعادة بناء مقابر الأويغور، مؤكدين أن المشروع يتوافق مع معايير التخضير والتي يمكن أن توفر مساحة أكثر وحماية للبيئة.

ومن جهتها، رفضت حكومة شينجيانغ (تركستان الشرقية) التعليق على التقرير.

وفقًا لتحليل صور الأقمار الصناعية الذي نشره تحالف Earthrise، تم تدمير 45 مقبرة من مقابر المسلمين في السنوات الخمس الماضية. وقد تم تدمير 30 منها وتسويتها في العامين الماضيين.

وفي مدينة آقسو، قام المسؤولون المحليون بنقل العديد من بقايا الأموات إلى مقبرة جديدة و منهم ضريح الشاعر الأويغوري الشهير لطف الله مطلب، وقد تم بناء إنشاءات جديدة في الموقع الأصلي مثل الحديقة و أماكن ترفيه للأطفال وبحيرات اصطناعية.

يرى نشطاء الأويغور إن الموقع الجديد لقبر لطف الله مطلب و غيرهم لا تزال مجهولة.

وفي مدينة أورومتشي عاصمة تركستان الشرقية تم هدم مقبرة تقع بجوار مطار أورومتشي بدعوى التجديد و التخضير.

وفي مقاطعة شايار، قامت الحكومة المحلية ببناء مقبرة جديدة بجوار المقبرة الأصلية وإعادة وضع 7500 عظام ، وأشار المسؤولون إلى أن المقبرة قد تم تصميمها في شكل موحد لتسهيل عبادة الناس. ومع ذلك، يقول الأويغوريون الذين هاجروا إلى الخارج إن الحكومة الصينية دمرت مقابر الأويغور ومواقعهم التاريخية و بهذا تهدف قطع علاقتهم بالتاريخ والأجداد والآباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *